اليوم اجتماع طارئ لرفض استبعاد الأطباء من هيئة سلامة الغذاء

- +

قال الدكتور سامي طه  إنّ النقابة دعت لاجتماع هيئة مكتب طارئ اليوم الثلاثاء، بعد إعلان مجلس الوزراء عن طلبه من لجنة الخدمات بمجلس الوزراء، إنهاء مشروع قانون الهيئة القومية لسلامة الغذاء، على أن يتم عرضه على مجلس الوزراء يوم 24 فبراير لإقراره.

وأضاف طه  إنّ هذا القانون يمسّ سلامة الغذاء والرقابة الصحية على الغذاء، وعدم استشارة النقابة مخالف للدستور، بالإضافة إلى أنّ القانون أُعدّ من جانب وزارة التجارة في عهد الدكتور رشيد محمد رشيد، وهو يقصي وزارة الصحة وهيئة الطب البيطري عن أعمال سلامة الغذاء، ويجعل هذه الهيئة دون غيرها مسؤولة عن هذا الأمر، وكان في البداية معد أن تكون هذه الهيئة تابعة لوزارة التجارة، وللتمرير تم تأسيسها كهيئة قومية تابعة لرئاسة الجمهورية أو رئاسة الوزراء.

وأشار إلى أنّ عبء الرقابة الصحية ميدانيًا في المحاجر والمجازر، أو معمليًا في معامل الطب البيطري، يقع على أطباء الطب البيطري، معتبرًا أنّ إسناد الأمر إلى هيئة غير مختصة في صالح رجال الأعمال الذين يستوردون “نصف ما يستوردون” من غذاء من نفايات العالم.

ولفت إلى رفض النقابة تمرير القانون من دون الرجوع إليها، بالإضافة إلى محاولة إقصاء العاملين في مجال الدواء من الأطباء البيطرين من هيئة الدواء، وهذا ينقصه البعد المهني، وهذا أمر خطير.

وذكر أنّه سيتم طرح الأمر على هيئة مكتب النقابة لاتخاذ ما يرونه مناسبًا سواء بالذهاب إلى مجلس النواب أو الدعوة لجمعية عمومية طارئة.

أترك تعليق


نقابتنا بيتنا الكبير