استجابة لمبادرة الرئيس ” غذاء آمن للمصريين”.. انعقاد المؤتمر الأول للغذاء الصحي بالقاهرة

محرز: 2.9 مليار قروض ميسرة للمنتجين و500 مليون لاحياء مشروع البتلو

الرئيس معنى بصحة المصريين وانتاجنا مليار طائر و1.8 مليون طن سمك و12 مليار بيضة

تطوير الاستزراع السمكى.. مضاعفة الانتاج 12 طنا وندرس المكثف للوصول ل 90 طنا للفدان

إسماعيل: الرئيس أذهلنا.. ومحطات المعالجة والتخزين وتغطية الترع لها دوراً

حلمى: تناغم الحكومة والنواب والمشروع المتكامل زيتون ودواجن ومصانع

سيد خليفة: اقرار قانون الزراعة العضوية ونماذج تعليمية لصغار الزراع

العامرى: الغذاء أمن قومى مصرى وعربى ويجب أن نعمل على السياسات

هيئة للغذاء والدواء وكلنا شريك فيها لضمان صحة الغذاء والإنسان

علينا تحديث التعليم الزراعى والبيطرى.. وإسرائيل تصدر طحالب بمليار دولار
العبد: المؤتمر هو البداية لإنطلاقها كبيرة ونقابة البيطريين دائما حاضرة
نقيب بيطرى سوريا: مبادرة الرئيس السيسى يجب ان تكون شعارا يطلق فى الدول العربية

اقيم المؤتمر الأول للغذاء الصحى بالقاهرة، استجابة لدعوة الرئيس عبدالفتاح السيىسى لتوفير غذاء صحى وآمن للشعب المصرى، تحت رعاية النائب محمد اسماعيل عضو مجلس النواب وأمين لجنة الاسكان والنائب محمد فؤاد، وبرئاسة دكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين ورئيس المؤتمر، والدكتور يوسف العبد أمين المؤتمر، بحضور دكتورة منى محرز نائب وزير الزارعة للثروة الحيوانية والدكتور خالد العامرى رئيس اتحاد الاطباء البيطريين العرب ونقيب الاطباء البيطريين، ونواب البرلمان ونواب عن الوزارات المختلفة ونقباء النقابات المهنية ومسئولون ونقباء مهنيين من الدول العربية سوريا والامارات وفلسطين والسعودية والكويت ورؤساء الجامعات ورجال الاعمال والصناعات والقنوات الفضائية والإعلام.
بدأ المؤتمر بفيلم تسجيلى لمجهودات الحكومة بقيادة الرئيس السيسى لتوفير غذاء صحى وآمن، بداية من مشروع المليون ونصف المليون فدان و100 الف صوبة زراعية، وكلمات السيد الرئيس فى العديد من اللقاءات العامة وحرصه على توفير الغذاء الامن والصحى للمصريين وان يصل الغذاء العضوى “الاورجانيك” الى كل مصرى فهو اهم من التصدير لبناء إنسان مصرى سليم، وكذلك مجهودات الدولة فى تنمية الثروة الحيوانية والانتاج الحيوانى والألبان والدواجن والأسماك ومشروع المليون رأس ماشية وتشجيع صغار المنتجيين بالسلالات والقروض ومزراع الاسماك على مستوى الجمهورية ومنها بركة غليون واحياء مشروع البلتو.
مجهودات الزراعة
قالت الدكتورة منى محرز – نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والداجنة – إن المؤتمر ضم كوكبة من المهتمين بالغذاء، فسلامة الغذاء تؤدى لصحة المواطن المصرى وكذلك اخواننا العرب الذى نصدر اليهم منتجاتنا، ويحظى بحضور المعنيين بالزارعة والطب البيطرى ونقباء الطب البيطرى والزراعة واشقائنا العرب من السعودية والكويت وسوريا والامارات وفلسطين.
اضافت أن الرئيس السيىسى معنى بصحة المصريين ووضعنا فى الوزراة خطة مستقبلية للغذاء الزراعى لتغطية احتياجاتنا الأن وفى المستقبل وصحة المصريين تبدأ من الاطفال والدراسات اثبتت ان لدينا نسبة كبيرة من التقزم عند الاطفال، علينا توفير التغذية السليمة للاطفال والشباب والشيوخ وبالنسبة للبروتين للاطفال نعمل على توفيره بالنسب العالمية نحن نعمل على بناء أجيال وسلامة الغذاء وحمايته من التلوث، فوزارة الزراعة من الخمسينيات قامت بوضع القوانين لحماية الغذاء وتوفير غذاء آمن، ولها دوراً كبيراً فى زيادة الانتاجية الزراعية من المحاصيل فى الفدان، ومصر من أكبر الدول التى حققت نسب عالية فى انتاجية الأرز وقصب السكر والقمح، وقام بذلك مركز البحوث الزراعية.
أشارات إلى الانتاج الحيوانى والتطور الذى حدث من نظام التربية الريفية إلى النظام التجارى العالمى، اليوم مصر تنتج مليار طائر سنويا وحوالى 300 مليون طائر فى النظام المنزلى الريفى، فهناك نهضة كبيرة فى ذلك وننتج 12 مليار بيضة سنويا ولدينا اكتفاء ذاتى ولا نستورد البيض الطازج وعودنا للتصدير وأول شحنة تصدير خرجت الى البحرين هذا الاسبوع 360 الف بيضة طازجة، وهو تقدما كبيراً بعد تراجع صناعة الدواجن بسبب انفلونزا الطيور، وتنتج 1.8 مليون طن من الاسماك 80% منها استزراع فهو قطاع واعد ولا نقف عند هذا الحد ونعمل مع اللواء محمد حلمى لزيادته، حيث إن الاستزراع السمكى اصبح مكمل للزراعة فى المناطق الصحرواية، نربى سمك فى الماء ليجعل الماء سماد عضوى نستخدمه فى الزراعة النباتية واعمل اعادة تدوير للمياه وازرع بها، ايضا التكامل بين الانتاج الداجنى والتنمية الزراعية للأشجار البرية مثل الزيتون التى تزرع حول المزارع لحمايتها من الامراض وكذلك ارتفاع الانتاج من زراعية الزيتون والتوسع فى صناعة زيت الزيتون من زراعتها، إذن مزارع دواجن وزراعة الزيتون وصناعة زيت الزيتون فهى صناعة تكاملية ومخلفات الزيتون تدخل فى الاعلاف فى نفس المكان.
أكدت أن الأهتمام بانتاج اللحوم الحمراء وراء انخفاض اسعار اللحوم حاليا، كذلك مبادرة البنك المركزى لصغار المنتجين للحصول على قروض بفائدة 5%، وقاموا بزيادة الانتاجية وارتفاع الأمن الحيوى وعمل نقل نوعية فى انتاج البروتين الحيوانى، وضخ البنك المركزى 2.9 مليار جنيه لهذه القروض، كما تم ضخ 500 مليون جنيه فى احياء مشروع البتلو، وكنا نعطى فى هذا المشروع قيمة نسبية للسيدات ونبث ثقافة العمل لان الأم مدرسة لو انتجت تعلم منها ابنائها ان العمل عبادة وضرورة ونخرج بمجتمع منتج، وكذلك الاهتمام بالشباب وتوفير فرص العمل، هناك تنمية حقيقة وزيادة فى الانتاجية وذهبنا الى الصحراء.
أكدت أن هناك تطوير فى الإستزراع السمكى ونتحول من النظام القديم المفتوح حفاظا على المياه الى شبه المكثف والمكثف، وكانت الإنتاجية فى المفتوح خمسة اطنان نستطيع ان اصل الى 12 طنا فى شبه المكثف باضافات و هوايات واعلاف، ونرتفع بالنظام المكثف للاسماك وهو مثل الصوب الزراعية و ممكن ان اصل الى 90 طنا للفدان، كما قامت الوزارة بعمل معامل للرقابة الزراعية وتم اعتمادها دوليا، وهذا يؤكد على المنتج النهائى سليم وآمن للانتاج المحلى والإنتاج الخارجى، فدور وزارة الزراعة ليست توفير الغذاء فقط ولكن توفير غذاء آمن أيضا، ونحن منذ عشرين عاما اقامنا معامل لسلامة الاعلاف معتمدة دوليا أى بدأنا من بداية المنتج الى خروجه سليما وآمناً، وأيضا معامل لسلامة المتبقيات.

  • 230 الف فدان أورجانيك
    صرح دكتور سيد خليفة – نقيب الزارعيين ورئيس المؤتمر – أن المؤتمر يأتى لتنفيذ مبادرة الرئيس السيسى لتوفير الغذاء الصحى والآمن، وكلنا تابعنا كلمته أثناء افتتاح الصوب الزراعية بالعاشر من رمضان وتكلم عن توافر الغذاء الصحى والآمن “الأورجانيك” ومبادرة النائب محمد اسماعيل وبعض الشركات ونقابة المهن الزراعية ونقابة الاطباء البيطريين.
    قال إن التطور الزراعى هو أساس التقدم للعالم ومصر وهذا ما فعله الرئيس السيسى، وأطلق حزمة من المشاريع الزراعية مثل مشاريع الصوب والمليون ونصف المليون فدان، كما ان الأساس الأمنى هو أساسى فى التنمية فتحية لرجال الشرطة فى عيدهم.
    مشيرا إلى أن مصر كانت أولى الدول فى زراعة الأورجانيك منذ عصر الفراعنة، وأول مصنع لصناعة الأسمدة العضوية كان سنة 1952 ، وبدأ الأورجانيك فى العصر الحديث منذ الستينيات فى بلبيس بزراعة 60 فدان وصلوا الآن إلى 230 الف فدان، وفى العالم كله كان 1.1 مليون هكتار فى السبعينيات والآن 45 مليون هكتار فى العالم.
    طالب خليفة بسرعة اصدار قانون الزراعة العضوية الذى اقرته الحكومة سنة 2017 ، وتدريب وتوعية صغار الزراع على نظام الاورجانيك وعمل نماذج تعليمية لهم لصقلهم بالتدريب العملى.
  • الغذاء أمن قومى مصرى وعربى
    قال الدكتور خالد العامرى – نقيب الأطباء البيطريين ورئيس اتحاد الأطباء البيطرين العرب – عندما سُئل نابليون من هو القائد قال إن القائد هو تاجر الأمل، ونحن نثق فى قدرات رئيس الجمهورية وهو يمثل طموحات المصريين والعرب.
    أوضح أنه يميل إلى فكرة سياسات وليس توجهات، فالسياسات من الناحية الفنية هى الأساس فى الدرجة الأولى فيجب أن يتكلم كلا فى تخصصه، فعملى طبيب بيطرى إذن أنا أشخص المرض وأكتب روشتة علاج، فالغذاء ثلاثة أنواع غذاء من أصل حيوانى معنى به الطبيب البيطرى وغذاء من أصل نباتى معنى به المهندس الزارعى وغذاء من أصل صناعى معنى به خريج كلية العلوم وهم العلميين وليس له ممثل معنا هنا للأسف، نسعى لسد الفجوة الغذائية وضبط الأسعار لتكون فى متناول المجتمع ليكون لها مردود على الأمن والسلم الاجتماعى ويرتبط بالدواء واللقاحات فهو أمن حيوى،إذن كل هذا الملف يأتى تحت ملف واحد وهو الأمن القومى المصرى، ولأن المنطقة العربية ملتهبة ويتربص بنا الأعداء فإذن هناك ضرورة ملحة للنظر على ملف الغذاء على أنه أمن قومى عربى.
    مشيراً أن هناك مشروعات قومية وبها دعم فنى وبشرى وطاقات كبيرة وأموال تستثمر بمبالغ كبيرة سوف تسد فجوة غذائية فى ناحية معينة، تساعد فى ضبط الاسعار ولكن لا تخرج غذاء آمن كليا، وفى وجهة نظرى فعندما يستزرع سمك يأتى العلف بالإستيراد للوصول للحجم الذى أريده لسد فجوة غذائية ولن يقلل التسعير بشكل كبير وكذلك الانتاج الحيوانى، إذن هنا يجب أن اخرج من هذا النطاق واتحرك بشكل أو اخر وهنا الدولة ادركت الدور الحقيقى للبحار والبحيرات، فالبحيرات تعطينى فرص فى توفير مرعى طبيعى تقلل من تكلفة استخدام الأعلاف لكن للأسف الشديد، فتعدى بعض الناس على البحيرات والصرف فيها أدى إلى تلوث غير عادى فالمنزلة 90 سم تلوث وتحتاج إلى مجهود كبيرة لنظافتها وتقوم به القوات المسلحة مع وزارة الزراعة وغيرها وله مردود ايجابى على الغذاء يعطينا منتج وفى نفس الوقت تقل التكلفة وتهبط الأسعار.
    مؤكداً أن هيئة سلامة الغذاء اسم جميل، الصين عندما نهضة كانت بفكرة اسمها النظر والتقليد، ثم اهتموا بالهندسية العكسية وخلافه اشتغلوا على ماكينة يقلدها ويصنعها ثم يتطور الملف الى التصنيع والابتكار فى الصناعة ،ومن هنا جاءت ثورة الصناعة فى الصين، لذلك أنا لا احتاج ان اشغل عقلى بأشياء استقر العالم عليها والعالم استقر على “أف.دى. أيه” الغذاء والدواء.
    موضحاً عندما وضعنا هيئة سلامة الغذاء تصارع عليها الجميع وكان من باب أولى أن نقر هيئة الغذاء والدواء، لان الاثنان مرتبطين ببعضهما ارتباط غير عادى، وكل جهة تريد شد الهيئة إليها الصناعة والزراعة والطب البيطرى وغيرهم، الغذاء اكثر من نوع ويجب ان يساهم كل هؤلاء فيه وبعد الانتاج يذهب لملف الصحة لأن المستهلك بالفترة هو الإنسان وهو ضمن المنظومة، الأن نعمل على اقامة هيئة الدواء منفصلة،ومن وجهة نظرى نعدل هيئة سلامة الغذاء إلى هيئة الغذاء والدواء وهو ما قامت به المملكة العربية السعودية الشقيقة.
    أكد أن لدينا 3600 منشأة صحية يفتش عليها 15 شخص والأن أصبحوا خمسة أفراد، و4900 مستشفى خاص و600 مسشتفى حكومى والمستشفيات التى تتبع الإشراف الكامل والبيطرى هى المستشفيات الجامعية فقط فى كل تلك المستشفيات ويشرف عليها أطباء بيطريين وكلها أمور تحتاج الى الضبط، ولدينا البحر الأحمر أعلى ملوحة من البحر المتوسط يلزم ان يكون لدينا منظور لما سيزرع فى البحرين، السعودية عندما استزرعت على البحر الأحمر استزرعت الجمبرى والقشريات وخيار البحر، نحن لا نفعل ذلك لوجود الشعب المرجانية إذن أنا أحتاج أن استزرع فى عمق البحار وله تكنولوجيا متقدمة، لذا يجب على كليات الطب البيطرى والزراعة ان يحدثا تغيير فى لجان القطاع لتخريج منتج يتماشى مع سياسات الدولة وبفكر رئيس الجمهورية، ليس لدينا فى كليات الطب البيطرى دراسة القشريات والمحاريات، وليس لدينا الميكنة التى تمكنى من الإستزراع فى عمق البحر، إذن يجب أن أبدأ بالتعليم ليخرح خريج يخدم سياسات الدولة، إسرائيل تصدر بمليار دولار طحالب على قماش التل على مياه البحر المتوسط، ونحن لا نقل عنهم فكر أو امكانيات لو استزرعنا مثل هذه الاصناف.

محطات المعالجة والتخزين
قال محمد إسماعيل – أمين سر لجنة الإسكان بمجلس النواب وراعى المؤتمر – بداية اقدم الشكر للإعلامى صبحى الحفناوى صاحب الفكرة والجهد الكبير، فالغذاء هو أهم شىء للانسان لانه يبنى جسم الإنسان والغذاء السليم هو الأهم لأن الوقاية خير من العلاج، والإنسان السليم منتج وفاعل فى المجتمع، وعانت مصر كثيرا من الامراض ومنها من الاغذية الملوثة والمياه الملوثة وايضا التخزين الخاطىء للأغذية، فهذا المؤتمر الأول والبداية وسيكون بكورة لمؤتمرات أخرى وتكون لها متابعة من الحكومة والتكامل مع الدول العربية.
مشيرًا إلى ان وزارة الاسكان لها دور فى صحة الإنسان وللاسف الشديد لدينا محطات معالجة للصرف الصحى، كان لدينا محطات معالجة احادية وظهرت المشكلة عندما كلم أحد الشباب الرئيس السيىسى ان محطة كيما أسوان تلقى مخلفاتها فى نهر النيل، واقيم هناك محطة معالجة ثلاثية لاعادة المياه نقية ويعاد استخدامها مرة اخرى، وبدأت الدولة تعمل العديد من تلك المحطات ومنها محطة أبورواش بقرض بيننا وبين الصندوق الكويتى.
حذر إسماعيل من الترع التى تمر فى المناطق السكنية ويجب تغطيتها، وتثقيف المجتمع المصرى بعدم إلقاء قمامة بالترع والنتيجة الحتمية تلوث الزرع والغذاء وتأثيره على صحة المواطن، والسيد الرئيس يقوم بكل جهد فى الحفاظ على صحتنا ورأينا جميعا حملة 100 مليون صحة وحرصه على صحة المصريين.
أشار إلى ان السيد الرئيس عندما سئل عن برنامجه عند ترشحه قال ليس لى برنامج، ولكن أذهلنا جميعا من خلال التنمية سواء التنمية السكانية بالوصول الى 20 مدينة سكنية، والمليون ونصف المليون الفدان الزراعية ويفكر الآن فى مشكلة الماء وتوفير سبل الرى الحديث سواء الرش او توفير المياه من مصادر أخرى.
مؤكدا أن هناك مؤامرة على مصر والوطن العربى، وبفضل الله وثورة 30 يوليو والجيش المصرى ودم الشهداء من الجيش والشرطة سلمت مصر من هذه المؤامرة، وتشهد مصر عصر التنمية بفضل الله أولاً ثم الرئيس عبدالفتاح السيسى.

تناغم النواب والحكومة
أشاد اللواء محمد حلمى – رئيس هيئة التعمير والتنمية الزراعية – بالتنغام بين ممثلى الحكومة ومجلس النواب بالمؤتمر والكل يعمل من أجل سلامة الغذاء وصحة المواطن المصرى، ودور الإعلام الذى يظهر تلك الحقائق، وكما قالت إحدى الحاضرات ان الشعب الإماراتى يحب الرئيس السيسى وأقول لها ان الشيخ زايد فى قلوبنا وعقولنا وله بصمات كثيرة فى مصر وارحب بكل الأشقاء من الدول العربية الحضور.
أوضح أن هيئة التعمير والتنمية الزراعية توفر الأراضى، وحصرنا جميع الأراضى الصالحة للأستثمار، قمنا بتوجيه من رئيس الوزراء وتحت إشراف دكتور منى محرز ونحصل على كافة الموافقات و نحصل على موافقة رئيس الوزراء بالتعامل المباشر مع المستثمر لإنهاء المشاكل التى يواجهها المستثمر فى الحصول على الموافقة، ونقوم بمشروع الزراعة المتكامل بمعنى ان الأرض تتحمل كافة المشاريع وهناك نماذج فى وادى النطرون وهى مفخرة لشركات مصرية وعربية، فمزارع الجدود والأمهات الداجنى حولها نطاق أمنى من أشجار الزيتون ومصنع لزيت الزيتون وهو زيت أنقى من الزيت الإسبانى ومصنع أعلاف
من مخلفات الزيتون، أيضا فى شرق العوينات هناك شركات عربية ومصرية على مستوى عال وتقوم على زراعة الأورجانيك ومشروعات اخرى فى توشكى، فاليوم فى المؤتمر نواب وحكومة يتماشى مع توجيهات الرئيس السيسى لتوفير غذاء آمن لكل المصريين.

رولا شعبان إبراهيم – رئيسة جمعية الإمارات البيطرية الأمين العام المساعد للاتحاد العام للبيطريين العرب – نجتمع تحت مظلة مؤتمر الغذاء الصحى الأول بالقاهرة، تحت رعاية النائب محمد إسماعيل، وفى استجابة للرئيس عبدالفتاح السيسى لتوفير الغذاء الصحى للشعب المصرى، فالنمو السكانى حول العالم يخلق الكثير من التحديات امام الامن الغذائى، وحكومة دولة الإمارات حريصة على تحقيق أعلى معدلات الأمن الغذائى الوطنى وضمان استدامته كركيزة مهمة لجودة حياة المجتمع الإماراتى، ومطلب أساسى من مطالب التنمية الشاملة لتعزيز مكانتها فى مؤشرات الأمن الغذائى العالمى، وتنظم الدولة فى قطاع الأغذية العديد من المعارض الغذائية الدولية، وتشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحديات كبيرة فى الأمن الغذائى بسب التغيير المناخى وشح المياه وتقلص المناطق الصالحة للزراعة والنمو السكانى المتزايد، فيجب وضع حلول جديدة لهذه المشكلة.
أكدت أن من لا يملك غذائه لا يملك قراره ولا مستقبله كلمات قالها الشيخ زايد، تذكرتها وانا على قناعة ان كل دولة تريد مستقبل أفضل للأجيال القادمة وحصول كل فرد على غذاء صحى وآمن، نريد تطوير الأدوات والحلول لتحديات الأمن الغذائى وابتكار الآليات والنماذج العلملية لتحسين قطاعات الانتاج الزراعى والحيوانى لتوفير موارد مستدامة وموثوقة وهذا مانتمناه ان يحققه هذا المؤتمر فى مصر الشقيقة وبالتعاون مع الدول العربية، تقول المأثورة أزرع الأفكار تحصد الافعال..ازرع الافعال تحصد العادات.. ازرع العادات تجد الشخصية..ازرع الشخصية تحصد المصير، وأنا أقول أزرع شجرة تحصد حضارة، ووقفت عند مقولة الرئيس عبدالفتاح السيىسى أن المصريين يجب أن يقولون وقف الخلق ينظرون كيف نبى قواعد المجد وحدنا وليس وحدى، ومن هنا أقول لستم وحدكم نحن معكم فعلاقاتنا بدأت منذ قيام دولتنا وستسمر وتتعزز مع الزمن.

دكتور سمير الإسماعيل – نقيب الاطباء البيطريين بسوريا عضو مجلس الشعب وأمين عام مساعد لاتحاد البيطريين العرب- احمل إليكم تحيات ومحبة الشعب السورى،من دمشق الصمود التى انتصرت على الإرهاب الذى دمر الحجر وقتل البشر، اتقدم بكل الشكر والامتنان للرئيس السيسى لدعوته بتوفير غذاء آمن لشعب مصر والذى يجب ان يكون شعارا يطلق فى كل الدول العربية، لتوفير الغذاء الآمن للشعب العربى نظرا لأهميته، فسوريا قبل الحرب عليها وصلت للاكتفاء الذاتى من الغذاء سواء النباتى والحيوانى، والان أولت سوريا اهتماما كبير فى تأمين الغذاء الصحى بمختلف مصادره النباتية والحيوانية وسنت التشريعات اللازمة لضمان سلامة الغذاء، ومن هذه الاجراءات اصادر القانون 16 لسنة 2008 الخاص بسلامة الغذاء وتنظيم الرقابة على الصادرات والواردات وتطبيق الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالغذاء بما فى ذلك معيار هيئة الدستور الغذائى، وتم استحداث وزارة تجارة داخلية وحماية المستهلك وتعيين طبيبا بيطريا مديرا عاما لحماية المستهلك، لان الاطباء البيطريين هما أصحاب الخبرة فى هذا المجال، ومديريات مختصة فى العديد من الوزارات تعمل على تأمين سلامة الغذاء، وجهات مختصة بفحص الاغذية والادوية المتبقية بها، والاهتمام بتشخيص الامراض المشتركة، واعطاء دور كبير للنقابات المهنية لمساعدة الدولة فى هذا المجال بتفعيل دور المختصين فى ممارسة المهن المختلفة كالاطباء البيطريين واطباء الصحة العامة والمهندسيين الزراعيين ومشاركتهم فى الدراسات المتخصصة فى سلامة الغذاء، الموضوع هام جدا ويحتاج لجلسات طويلة، فنصف سكان العالم يعانى من أمراض مرتبطة بتلوث الطعام والماء.
دعا لاحداث مركز عربى يعنى بشئون صحة وسلامة الغذاء تحت مظلة الجامعة العربية.

دكتور عادل عبدالعال – أخصائى الطب البديل والتغذية -علينا ان نفخر اننا عرب ومصريين على اعتاب نهضة كبيرة و2019 هى بداية الخير ونهاية السنوات السبع العجاف، وهذا المؤتمر بداية لهذه النهضة، ولأول مرة فى مصر نبدأ بالإنسان والانسان هو ما ينبى الامة، وأن يكون إنسان صحيح قوى منتج ولذا يجب توفير الغذاء الصحى، ويجب توفير الغذاء الاورجانيك الطبيعى، وهى نقلة حضارية جدا لمصر اننا نعرف كيف نأكل أكل صحى.

دكتور يوسف العبد – عضو النقابة العامة للاطباء البيطريين والمشرف على المؤتمر – المؤتمر يقام لأول مرة بالقاهرة بالاشتراك مع النقابة العامة للاطباء البيطريين بحضور نواب الوزراء والدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة والدكتور سيد خليفة رئيس المؤتمر والدكتور خالد العامرى نقيب الاطباء البيطريين، تكلمنا فى محاور كثيرة ووضعنا استراتيجة ومحاور عريضة للحفاظ على صحة المواطن نظرا للمبادرة التى قامت بها قناة الحدث، لتنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية للحفاظ على صحة المصريين وتوفير الغذاء الصحى والآمن للشعب المصرى.
أكد أننا وضعنا الخطوط العريضة سواء ما يخص الغذاء النباتى أو الحيوانى وفى مختلف المحاور، بمشاركة مجتمعية وبحضور وفود عربية من الامارات وسوريا والكويت وفلسطين والاردن، وتكلمنا فى جلسة عمل مشتركة لاكثر من اربع ساعات فى محاور عدة بحضور متخصصين من معهد البحوث، وكيفية توفير غذاء آمن وصحى للشعب المصرى، ولجنة الأدوية والشركات بالنقابة العامة للاطباء البيطريين دائما كنا نتكلم عن خطورة البقايا الدوائية فى اللحوم ومنتجاتها وفى الألبان والاغذية بمختلف انواعها، ونوضح أهمية وتفعيل دور الطبيب البيطرى فى الحفاظ على صحة المصريين ولابد فى الفترة القادمة من تمكين دور الأطباء البيطريين لتوفير الغذاء الآمن ومن غير المعقول ان مائة طبيب بيطري فقط يشرفون على غذاء 100 مليون مصرى فيجب تعيين عدد أطباء بيطريين كاف من اجل صحتنا وأولادنا.
أكد ان المؤتمر هو مبادرة ونأمل ان يكون عام 2019 انطلاق لتفعيل توفير غذاء آمن للمواطنين، وشهد المؤتمر مشاركة كبيرة من نقابة الاطباء البيطريين برئاسة النقيب العام الدكتور خالد العامرى وأكثر من ست أطباء أعضاء مجلس النقابة العامة للاطباء البيطريين، والنقابة دائما تشارك فى أى حدث يخدم المجتمع وبلدنا مصر وهذا دورها وهو تنمية الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة وغذاء آمن وسليم للشعب المصرى.

أحمد الغندور – عضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين ومقرر لجنة تنمية الموارد- مؤتمر الغذاء الصحى الاول بالقاهرة شاهد مناقشات رائعة وحضور جيد من الاطباء البيطريين على مستوى الجمهورية وتم مناقشة توصيات مهمة فيما يتعلق بدور الأطباء البيطريين، وظهرت مشكلة أقل من مائة طبيب بيطرى هم من يتولون التفتيش والرقابة على جهات تقدم غذاء من اصل حيوانى على مستوى الجمهورية وهو عدد قليل وغير كاف.
اوضح انه تم فتح ملف تأمين المجازر، والمنظومة الدولية والمختبرات ودعوة الدكتور خالد العامرى الهامة بضم هيئة الغذاء مع الدواء من حيث تكون المسئولية الواحدة، والعالم كله يتكلم الان عن صحة واحدة، صحة الانسان مدمجة مع صحة غذائه مدمجة مع صحة الحيوانات والبيئة التى نعيش فيها، وبالتالى تأتى أهمية المؤتمر وتبرز أهمية دور الأطباء البيطريين وتنمية الثروة الحيوانية وخدمة مصر ووضعها فى مكانة أفضل.
الدكتورة عبير موافى – عضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين – يجب ان نثمن فكرة المؤتمر وكنت اتمنى ان تكون مدته اطول لتناول مواضيع كثيرة فى هذا الشأن، ومناقشة تأثير اللقاحات على الانتاج الداجنى والسمكى والحيوانى ومعرفة مدى تأثيرة بعد الذبح على المواطن وصحته، ومن الجميل تناول الشق النباتى وحضور قامات علمية كبيرة منها دكتور خالد فاروق العامرى ودكتورة منى محرز، ونأمل أن يكون المؤتمر البداية ونكمل فى جميع الجهات التى تخص الغذاء وتفعيل مبادرة السيد الرئيس السيسى.
دكتور محمد نبيل أمين صندوق النقابه العامه للأطباء البيطريين و مدير المركز العلمي _ نثمن المبادرة التي قامت بها قناة الحدث اليوم و نتوجه بالشكر للقائمين عليه لان الاهتمام بالغذاء هو اساس الاهتمام بالإنسان و حيث يتسبب الغذاء غير المأمون في حوالي 600 مليون حالة من الأمراض المنقولة بالأغذية سنوياً، وبالتالي فإنه يشكل تهديداً لصحة البشر والاقتصادات،و تقتضي تفكيراً عاجلاً فيما يتعلق بالإجراءات الواجب اتخاذها لتعزيز سلامة الأغذية و التشريعات الواجب تعديلها للحد من انتشار الغذاء غير الصحي
و اوضح يجب علي كل الجهات المسئوله ان تساهم فى توفير مزيد من فرص العمل للأطباء البيطريين فى مجال فحص ومراقبة الأغذية والكشف عن المواد المسببة للأمراض والكشف عن بقايا الأدوية فى الأغذية حيث يجب إنشاء نظام رقابي متكامل يضمن سلامة الغذاء المستورد، المصنع، والمتداول من المزرعة للشوكة ويتم تفعيل هذا النظام بشكل مستمر من خلال تبني وتنفيذ برامج ومبادرات تراعي صحة وسلامة المستهلك .

الرابط المختصر: https://egy-vet-synd.org/vet2/Wojys

التعليقات مغلقة.