النقيب العام في مؤتمر أوجه التعاون بين منظومة الطب البيطري من أجل سلامة الغذاء يؤكد على دور الطبيب البيطري في ضمان سلامة الغذاء من أصل حيواني و يبين جهود النقابة العامة في هذا الصدد

حيث حضر النقيب العام د خالد سليم ووفد من النقابة العامة ضم كلا من د محمد شفيق الامين العام و د عبد العزيز الجوهري امين الصندوق و د محمد حجازي امين مساعد الصندوق و د شيرين ذكي مقرر لجنة سلامة الغذاء و د زكريا الشناوي عضو المجلس عن قطاع شرق الدلتا ، حيث حضروا افتتاح و فعاليات مؤتمر ” أوجه التعاون بين منظومة الطب البيطري من اجل توفير سلامة الغذاء ” و المنعقد يوم السبت بقاعة مكتبة دار مصر بالزقازيق تحت رعاية محافظ الشرقية د ممدوح غراب و بحضور نائب المحافظ و بتعاون بين النقابة العامة و النقابة الفرعية بالشرقية و مديرية الطب البيطري بالشرقية و المعمل الفرعي لمعهد بحوث الصحة الحيوانية و كلية الطب البيطري بالزقازيق.
و بحضور العديد من النواب من اعضاء مجلسي النواب و الشيوخ و الاعلاميين و الاطباء البيطريين المهتمين بهذا الملف
حيث تم عرض و مناقشة دور الطبيب البيطري في كافة مجالات و جهات العمل ذات الصلة لضمان صحة و سلامة الغذاء ذو الاصل الحيواني من المزرعة و حتى يصل للمواطن
و تم التأكيد على اهمية وجود الاطباء البيطريين داخل منظومة سلامة الغذاء و بشكل خاص داخل الهيئة القومية لسلامة الغذاء و دق ناقوس الخطر في عدم ضمانة سلامة الغذاء المقدم للمواطن المصري و كذلك تأثر سمعة المنتج المصري المعد للتصدير عالميا في ظل تهميش و تجاهل وجود الاطباء البيطريين داخل دولاب العمل اليومي للهيئة في ظل تعنت غير مبرر سواء لنقل او انتداب او تعيين اطباء بيطريين داخل الهيئة لمزاولة العمل المنوط منهم طبقا لمقررات الدراسة التي تقوم الجامعات المصرية بتدريسها اهم و كذلك الخبرات العملية اليومية المتراكمة في مجال التفتيش و الرقابة على الغذاء ذو الاصل الحيواني
و أوضح النقيب العام د خالد سليم جهود النقابة العامة الفترة السابقة في ايضاح دور الطبيب البيطري للجهات التنفيذية و السادة اعضاء مجلسي النواب و الشيوخ في جولات قام بها سيادته و عدد من اعضاء مجلس النقابة العامة لعدد كبير من محافظات مصر .
و مطالبة النقابة بتفعيل قانون ١ لسنة ٢٠١٧ الخاص بإنشاء الهيئة و خاصة البنود المتعلقة بنقل الاطباء البيطريين و باقي جهات الرقابة على الاغذية الى دولاب عمل الهيئة
وقد أسفر المؤتمر عن عدة توصيات، هى:
1- تحسين طرق مقاومة الأمراض والملوثات الغذائية علي طول مراحل السلسلة الغذائية ، و إدراج سلامة الأغذية ضمن الخطط الأستثمارية للدولة ، و زيادة الأستثمارات فى نظم الرقابة و الرصد و التحليل الحديث و بناء القدرات و خطط الطوارئ بما يضمن إنتاج و توفير غذاء أمن للمستهلك.
2- ضرورة امتثال الدولة لأنطمة السلامة الغذائية العالمية وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام و الخاص و الجهات البحثية و المستهلكين بما يضمن إنتاج و تقديم الغذاء الأمن للجميع ، و إتخاذ ما يلزم من تشريعات و قرارات و مبادئ بما يخدم قضية الغذاء الأمن فى جمهورية مصر العربية.
3- تمكين المستهلكين من المشاركة فى تحقيق سلامة الغذاء بالوسائل المختلفة و التثقيف و التوعية المجتمعية و الإستفادة من يوم الغذاء العالمي في رفع الوعي بأهمية قضية الغذاء الأمن و سبل تحقيق ذلك و أهمية تعزيز الأستفادة من التعاملات الرقمية فى جميع مراحل السلسلة الغذائية لتجنب التعاملات الورقية و مشاكلها.
4- رسم استراتيجيات رئيسية لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية بشأن سلامة الأغذية علي المستوى القومى وتقوية الألتزام على جميع المستويات لتعزيز سلامة الغذاء فى خطة التنمية المستدامة لعام 2030.
5- اعتبار سلامة الغذاء ضمن الأولويات الأستراتيجية لمصر وضرورة تشجيع الأنماط الحديثة فى إنتاج الغذاء ورصد و مراقبة الأمراض بجميع مراحل السلسلة الغذائية و طرق التحليل بما يخدم قضية سلامة الأغذية.
6- تعزيز مشاركة البلدان المتقدمة للأقل تقدماً فى الأرتفاع بمستوي سلامة الأغذية بها ، و توطيد أواصر التعاون بين القطاعات المختلفة ذات الصلة بما يرتقى بمستوى سلامة الغذاء فى جمهورية مصر العربية.
7- مخاطبة كافة الجهات بضرورة وجود الأطباء البيطريين للإشراف على مجالات سلامة الغذاء بالفنادق والمطاعم والمصانع وذلك للاستفادة من خبراتهم التعليمية والمهنية والتطبيقية.
8- ضرورة وجود الأطباء البيطريين في كافة مزارع الدواجن ومزارع إنتاج البيض ومجازر الدواجن لتطبيق الإجراءات الصحية السليمة والخاصة بسلامة الغذاء.
9- الاهتمام بدور الطبيب البيطري في المزارع السمكية وأسواق الأسماك ومصانع حفظ الأسماك والأحياء البحرية اتساقاً مع سلامة الغذاء.
10- إيفاء الأطباء البيطريين حقهم المشروع دون غيرهم في مؤسسات الدولة المختلفة المنوطة بسلامة الغذاء وبكل ما يتصل بالغذاء ذات الأصل الحيواني لإرتباط كافة خبراتهم التعليمية والتطبيقية بمجالات سلامة الغذاء.
11- الاهتمام بدور الطبيب البيطري وإبرازها إعلاميا بمسؤوليته عن المحافظة على صحة الحيوان لضمان وصول غذاء عالي الجودة للإنسان من خلال آليات سلامة الغذاء.
الرابط المختصر: https://egy-vet-synd.org/vet2/4cNdF

التعليقات مغلقة.