بعد تسميم قطة دار الأوبرا وأولادها وتبادل الاتهامات

نقيب البيطريين : لابد من قرار بتعيين طبيب بيطرى بكل منشأة لتلك المواقف والرقابة على المأكولات والمشروبات المقدمة بها
قال الدكتور خالد سليم – نقيب عام الأطباء البيطريين – أن اللغط الكبير الدائر على مواقع التواصل الاجتماعى حول من قام بتسميم قطة وأبنائها فى دار الأوبرا للتخلص منها، وتبادل الأتهامات بين بعض الجهات، يؤكد أن تعيين طبيباً بيطريا فى كل منشأة حيوية أو مؤسسة أو مصنع أو نادى أصبح ضرورة حتمية للتعامل الرحيم مع تلك الحيوانات، ونقلها إلى دور الرعاية بالحيوان أو المكان المناسب لها، فالطبيب البيطرى الوحيد المؤهل للتعامل مع كل الحيوانات ويعلم كيفية التعامل مع أنواع الحيوان المختلفة، كما أنه المؤهل الوحيد للرقابة على الأغذية وسلامتها وذلك لضمان المأكولات والمشروبات السليمة والصحية المقدمة بكل منشأة.
أوضح سليم انه فى مثل ما حدث فى دار الأوبرا فلو كان هناك طبيبا بيطريا معين بها لتعامل مع هذه القطط بالشكل الأفضل وانهاء المشكلة، وفض الجدل من اتهامات بعض المهتمين بحقوق الحيوان لجهات معينة بتعمد قتل حيوان برىء وأولاده، كما ان وجود الطبيب البيطرى لا يختصر على التعامل مع مثل هذه الحالات العارضة، ولكن بالتاكيد دار الأوبرا بها كافتيريات أو مطعم وهنا دور الطبيب البيطرى المعنى الوحيد بالرقابة على الغذاء، لمتابعة المطعم والكافتيريا وما تقدمه من مأكولات أو مشروبات من أصل حيوانى، لعدم تعرض الزائرين أو العاملين بالمكان لأى أذى لو كانت هذه المأكولات أو المشروبات غير صالحة للاستهلاك الآدمى أو بها ضرر صحى.
أشار نقيب البيطريين إلى أن مثال دار الأوبرا ينطبق على كل المؤسسات الكبيرة والصغيرة والمنشأت الحيوية فى كل ربوع مصر، سواء مؤسسات حكومية، مصانع كبيرة أو متوسطة، أندية رياضية، مطاعم وغيرها من الاماكن التى تستدعى وجود طبيب بيطرى للتعامل مع كل هذه الحالات التى ينتج عنها مشاكل مستقبلية.
الرابط المختصر: https://egy-vet-synd.org/vet2/qBCi8

التعليقات مغلقة.