سفراء ونواب وشخصيات رفيعة بالمؤتمر العربى -الافريقى الاول لفتح آفاق التصدير إلى افريقيا العامرى:المؤتمر صورة مشرفة ويفتح الاسواق الافريقية لنا وعلى الوزارات المعنية التواصل العبد: تنمية الاقتصاد وفتح أسواق افريقيا للادوية البيطرية والاعلاف واضافات الاعلاف

اقيم اليوم المؤتمر العربى الافريقى الاول لفتح آفاق التصدير لافريقيا والذى خرج من مبادرة “مصر فى قلب افريقيا” تحت رعاية وزير الزراعة الدكتور عز الدين ابوستيت.. بحضور سفراء ونواب سفراء عرب وأفارقة والنائب محمد اسماعيل والنائب البدرى ضيف والدكتور خالد العامرى نقيب الاطباء البيطريين ورئيس اتحاد البيطريين العرب ونواب عن وزير الزراعة ورئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية بالقوات المسلحة ورئيس جهاز مشروعات الخدمة الوطنية والشركة القابضة للنقل البحرى ومدير معهد المصل واللقاح بالعباسية والنقباء البيطريين بالنقابات الفرعية وعمداء كليات الطب البيطرى وممثلين لشركات الادوية البيطرية والاعلاف واضافات الاعلاف.

بدء الحفل بفيلم تسجيلى عن التواصل والتعاون مع افريقيا تضمن كلمة للرئيس السيسى لربط اواصر الصداقة والتعاون وتنمية افريقيا، وكلمات للسفراء والمسئولين عن المبادرة وورشة عمل عن فتح افاق التصدير والتعاون مع الدول الافريقية وكيفية مد تلك الجسور وتوصيات المؤتمر من للحكومات والشعوب والمجتمع المدنى لتعميق ذلك التعاون.

قال الدكتور خالد العامرى – نقيب الاطباء البيطريين ورئيس اتحاد البيطريين العرب والرئيس الشرفى للمؤتمر – ان المؤتمر العربى الافريقى لفتح افاق التصدير الى افريقيا والنابع من مبادرة “مصر فى قلب افريقيا” خرج اليوم بشكل مشرف لمصر امام السفراء العرب والافارقة والشركات الافريقية، ومتماشيا مع توجيهات الرئيس السيسى بان مصر تدعم افريقيا وتساهم فى تنميتها خاصة ان افريقيا غنية بمواردها الطبيعية والبشرية، ومصر دولة كبيرة فى مجالات كثيرة منها الثروة الحيوانية والزراعية وصناعة الادوية البيطرية واللقاحات والامصال البيطرية والاعلاف واضافات الاعلاف، ونستطيع فتح اسوق فى افريقيا، وهى مبادرة طيبة تبنتها النقابة العامة للاطباء البيطريين وتستمد الروح والفكرة من القيادة السياسية لفتح الافاق الجديدة فى افريقيا.

تمنى العامرى ان تتواصل الوزارات المعنية كالزراعة والصحة والتجارة والصناعة الخارجية لاهمية الملف، والذين تم دعوتهم وتغيبوا، وحضر ممثلين لوزير الزراعة، فوجود الوزراء وسط هؤلاء السفراء العرب والافارقة هام لانهم اصحاب القرار، فالمؤتمر جمع الخبراء والمتخصصين والشركات المصرية وهى اكثر من 38 شركة تعمل فى تلك المجالات وهى صناعة وطنية يجب مساندتها للخروج والانتشار فى افريقيا، والذين حضروا من الدول العربية والافريقية تتطلعوا للتعاون المشترك مع مصر، فحضور الوزارات كالصحة مثلا يسهل موضوع التراخيص وحل المشاكل التى عرضتها ورشة العمل التى تواجه التصدير، متمنيا من تلك الوزارات التى تعمل على مستوى السرعة والانجاز الذى ينتهجه الرئيس السيسى فى محور تنمية والتواصل مع افريقيا.

وجه النائب محمد اسماعيل – عضو مجلس النواب وامين عام المؤتمر العربى الافريقى الاول لفتح افاق التصدير الى افريقيا – الشكر للجنة المنظمة للمؤتمر لخروجها بهذه الصورة المشرفة، فالمبادرة والمؤتمر تواكبا مع النهضة الزراعية التى نعيشها الان وزراعة مليون ونصف المليون فدان والتوسع الكبير فى الاستزراع السمكى، ووجه التحية للرئيس السيسى الذى اعاد مصر الى قلب افريقيا مرة اخرى، فالرئيس فى كل المحافل الدولية يؤكد على تنمية افريقيا، كما ان رئاسة مصر للاتحاد الافريقى دفع الموجودين اليوم لاطلاق المؤتمر وسوف يخرج المؤتمر بمذكرات تفاهم وتوصيات لفتح الاسواق للمنتجات المصرية فى افريقيا، والان ولأول مرة فى البرلمان هناك لجنة متخصصة للشئون الافريقية لاهمية افريقيا التى ابتعدنا عنها فى فترة ما، ولكن مصر اليوم تعود بقيادة الرئيس السيسى للاتحاد الافريقى وبقوة، هناك قوى خارجة حاولت ابعاد العرب والافارقة عن قوتهم الحقيقية وثرواتهم ولكننا اليوم نعود وبقوة للتعاون بيينا واستغلال ثرواتنا من اجل بلادنا، داع الدول الافريقيا لاستغلال مورادها الخام والخبرات الكبيرة لابناء القارة فى دعم صناعتنا فى بلادنا، يجب وضع دارسة للسوق العربية والافريقية لتحديد ما تحتاجه مصر وما تحتاجه الدول العربية وتسد هذه الفجوة عن طريق الشراكة بينا.

 

شكر دكتور يوسف العبد- رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر العربى الافريقى الاول لفتح افاق التصدير لافريقيا – الحضور من سفراء غانا واوغندا ونائب سفير المغرب والمستشار الاعلامى لسفارة ليبيا ورئيس جالية جنوب افريقيا ومستشار سفير الجزائر والدكتورة رولا شعبان رئيس نقيب بيطريين الامارات والوفد الجزائرى والشركات التشادية وسيراليون وغانا ورئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية بالقوات المسلحة ورئيس جهاز مشروعات الخدمة الوطنية ومعاهد البحوث والامصال والنقباء الفرعيين والشركات المصرية التى ساهمات فى مبادرة مصر فى قلب افريقيا واليوم فى المؤتمر العربى الافريقي الاول لفتح الاسواق للتصدير لافريقيا الذى خرج من رحم المبادرة.

اوضح اننا اليوم نجتمع لفتح اسواق للشركات الوطنية المصرية فى افريقيا، ودعم التواصل والصداقة وتنمية القارة تفعيلا لمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى، ومبادرة مصر فى قلب افريقيا ومؤتمرها العربى الافريقى الاول لفتح افاق التصدير لافريقيا، والمؤتمر اللبنة الاولى للانفتاح وفتح الاسواق الافريقية للمنتجات المصرية و تنمية الصناعة الوطنية والتصدير وفتح ابواب الرزق للشباب وعودة مصر لريادتها فى افريقيا، مشيرا الى وحضور دكتور محمد القرش ودكتور سعد موسى يثبت اهتمام وزارة الزراعة بالملف وكيف كانت الوزراة سباقة لرعاية المؤتمر لاهميته لمصر، فمصلحة مصر فوق كل اعتبار وكلنا هنا فى هذه المبادرة لتنمية اقتصاد مصر ودفع عجلة الاقتصاد وفتح افاق التعاون بيننا وبين دولنا العربية والافريقية الشقيقة، ومصر ترحب باشقائها، وفعلا اشعر بعودة مصر لريادتها وتواصلها مع اشقائها العرب والافارقة، اليوم ندشن التعاون التجارى والاكاديمى وتبادل المنح الدراسية من جامعة القاهرة تحت عمادة الدكتور خالد العامرى للطلاب الافارقة، مؤكدا على التعاون الكبير من السفارات العربية والترحاب الشديدة الذى لاقته المبادرة، متمنيا للمؤتمر القادم ان يكون فى احدى الدول العربية أوالافريقية لتنمية المبادرة وتفعيلها، فالنقابة العامة للاطباء البيطريين بيت خبرة للوطن وتقدم محاور واستراتيجية لتنمية الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة والاطباء البيطريين جنود مجهولة فى ميدان الوطن والبناء.

 

رحب صبحى الحفناوى – المتحدث الاعلامى للمؤتمر- بالحضور من السفراء والنواب والنقباء والشركات المصرية، مؤكدا ان مبارة “مصر فى قلب افريقيا” تفعيلا لاتفاقية النيجر للتجارة الحرة مع دول افريقيا وتنطلق لفتح اسواق جديدة لمنتجات المصرية فى افريقيا فى قطاع الادوية البيطرية والاعلاف واضافات الاعلاف وكل المنتجات المصرية، وتبنت المبادرة ومؤتمرها نقابة البيطريين وقناة الحدث اليوم وتحت رعاية وزارة الزراعة.

وجه الحفناوى العتاب لوزير لوزير الزراعة لعدم حضوره، فحضور السفراء العرب والافارقة كان يحتاج الى تواصل حكومى معه لدعم وفتح الافاق الى افريقيا، موضحا ان افريقيا هى العمق الاستراتيجى لمصر وافريقيا 30 مليون كم2 وبها مليار و200 مليون نسمة من القوة البشرية وثروات، وهناك بعض الصعوبات للتصدير لافريقيا والرئيس السيسى حل الكثير منها والاهم انه كسر الحاجز بينا وبين افريقيا.

 

اشار اللواء فوزى رمضان – رئيس الحملة الوطنية لدعم الرئيس للإعلام السياسى- الى ان افريقيا كانت فى وجدان الرئيس عبدالناصر وساعد الدول الافريقية على التحرر، ثم تراجعنا عن افريقيا لفترة ما، ومن خلال عملى فى المغرب موريتانيا شهدت حب تلك الدول لمصر وتقديرها، والرئيس عبد الفتاح السيسى اعاد مصر الى قلب افريقيا بكل قوة وفتح الطريق امامنا، فالدول الافريقية لديها المواد الخام ولدينا الشركات التى تنتج ونشجع التبادل التجارى، والرئيس السيسى كان له رؤية منذ تولى الحكم بعودة مصر لبعدها الاقليمى الافريقى وتواجدها فى افريقيا بقوة.

اكد على اهتمام الشركات المشاركة اليوم فى التواصل وفتح اسواق فى افريقيا والدول العربية وتحقيق المصالح المشتركة، اليوم تاريخى واتمنى مؤتمرات اخرى لدعم هذا المؤتمر.

 

قال مايكل وينفورت – سفير اوغندا – انه شرف لى حضور المؤتمر واتاحة الفرصة لى، افريقيا قارة كبيرة وجميلة وعندما يكون لدينا مؤتمر عربى – افريقى فى مصر هى مبادرة كبيرة وهامة، ويسعدنى توجه الحكومة المصرية وعلى رأسها الرئيس السيسى لدعم وتنمية العلاقات مع اوغندا، وهذا يسعد الاوغنديين للتعاون الافريقى العربى، يجب علينا جميعا تذليل العقبات امام الاستيراد والتصدير بين بلادنا الافريقية ونشجع على مزيد من العلاقات الطيبة والتبادل التجارى، وعندما تتوسع التجارة بين بلادنا يجب ان يكون للشركات وكلاء فى البلاد الافريقية لدعم هذه التعاون والتبادل التجارى، وسعيد لتشجيع الحكومة المصرية للتصدير وفتح افاق فى افريقيا ودعم التجارة بين بلادنا.

اكد على حضوره مؤتمر الشهر الماضى والذى ارسى عمل خط تجارى للتبادل بين الدول الافريقية يبدأ من بحيرة فيكتوريا الى البحر المتوسط، مشيرا الى مشكلة ضعف الاعلام فى الدول الافريقية لنشر الصورة ودعم التبادل والتكامل الافريقى، حتى نزيد من التجارة يجب تقوية الاعلام وايجاد لغة توحد الدول الافريقية وتسهل لغة التواصل، وعبر عن سعادة اوغندا للتجارة والتعاون ودعم العلاقات مع مصر.

 

قال الدكتور محمد القرش – المتحدث الاعلامى لوزارة الزراعة ومقرر المؤتمر – ان اليوم يواكب يوم الغذاء العالمى ومؤتمر اليوم يسير فى نفس الاتجاه، فتكاملنا فى قارتنا الافريقية وفى المنطقة العربية لن يعود بالنفع على منظقتنا وحسب ولكن يعود بالنفع على دول العالم اجمع، وفى المؤتمر العربى الافريقى الاول نهدف الى التكامل من اجل البناء لدولنا وقارتنا، تنعم قارتنا بالتنوع والاختلاف فى الموارد والامكانيات وذلك يفتح بابا للتكامل لبناء بلادنا وتحقيق الرخاء لشعوبنا.

مشيرا الى ان مصر متقدمة زراعيا وبها مراكز زراعية واستنبطت مجموعة كبيرة من التقاوى والاصناف والنظم الزراعية التى تساهم فى زيادة الانتاج بالاضافة الى مصانع الاعلاف التى تجاوزت 1200 مصنع وهم قادرون على سد حاجات منطقتنا بالكامل ومصانع اضافات الاعلاف واللقاحات البيطرية والادوية البيطرية، ولدينا العديد من المزايا نستطيع تقديمها لاشقائنا العرب والافارقة، وانشئت وزارة الزراعة 9 مزارع نموذجية فى افريقيا لنقل الخبرات للمنطقة ولدول العالم اجمع، ووزارة الزراعة حريصة على التعاون والتكامل مع الدول العربية والافريقية تحت قيادة الوزير عزالدين ابوستيت راعى المؤتمر اليوم، وكما قال رئيس غانا السابق لسنا افارقة لاننا ولدنا فى افريقية ولكننا افارقة لان افريقيا ولدت فى قلوبنا.

 

اعرب الدكتور وينفرد نى اوكاى هاموند – سفير غانا فى مصر – عن سعادته لدعوته للمؤتمر العربى الافريقى الاول تحت شعار ” مصر فى قلب افريقيا”، مشيرا الى اعجابه بالمنتجات التى عرضتها شركات الادوية البيطرية المصرية على هامش المؤتمر، والتى تجعل الدول الافريقية تعتمد على مصر فى التكامل واستيراد احتياجاتنا وخلق التكامل بيننا، نحن فى غانا نثمن ونشجع الشراكة مع مصر، وناخذ ما عرض فى المؤتمر ماخذ الجد ونعمل على تحقيقه حتى تستفيد غانا من هذه المنتجات، يجب علينا توحيد لغتنا لتسهيل التعامل والتفاهم، ونشجع التواصل فى المشاريع المشتركة، يجب ان نتوسع فى الروابط والعلاقات بين الدول الافريقية، والفرصة اتيحت لنا من قبل الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسى للتعاون والتنمية.

اشار الى أهمية العمل سويا كابناء قارة واحدة ومستقبل واحد، وما رأيته فى المؤتمر اليوم يشير الى نجاحنا فى التعاون الاقتصادى والتجارى، واشكركم للدعوة وحضورى اليوم وننتظر للمستقبل للعمل على ارض الواقع لنجاح المؤتمر.

قال دكتور سعد موسى – رئيس الادارة المركزية للعلاقات الخارجية لوزارة الزراعة والنائب عن وزير الزراعة – اعتذر عن عدم حضور وزير الزراعة لحضوره احتفالية بيوم غذاء العالمى، لكن الوزير ينقل تحياته لحضور المؤتمر، عنوان المؤتمر مصر فى قلب افريقيا هو الواقع الذى تدشنه القيادة السياسية، فمصر رئيسا للاتحاد الافريقى، رغم المساحات الشاسعة الخصبة فى افريقيا لكن البنك الدولى يقول لو ظلت افريقيا هكذا فى حلول 2030 سيكون هناك 270 مليون افريقى معرض للجوع، فالتكامل هام جدا ويجب التعاون فى مجال الثروة الحيوانية والسمكية ولدينا مصانع كبيرة لانتاج الدواء والامصال واللقاح، فيجب التوسع فى قارتنا فى التعاون فى مجال الثروة الحيوانية وتدريب الكوادر الافريقية فنيا ومصر لها باع كبير فى هذا، ولدينا فى وزارة الزراعة مركز دولى يدرب الاشقاء الافارقة، ولدينا 9 مزارع فى الدول الافريقية وفى 2020 يصلوا ل20 مزرعة للتدريب والتعاون والتكامل، والوزارة تساعد القطاع الخاص فى التعاون والتوسع فى افريقيا ونساعد بخبرائنا فى مراكز البحوث التابعة لنا، نحن نحتاج لافريقيا وافريقيا تحتاج لنا.

قال شكرى سالم – ممثل عن الشركات المصرية – ان المؤتمر يفعل اتفاقية التجارة الحرة التى وقعها السيد الرئيس فى النيجر، وفرصة ذهبية للمنتجين المصريين والافارقة فى التعاون الاقتصادى والتجارى، فمصر رائدة ولديها خبراء فى الثروة الحيوانية والادوية البيطرية والاعلاف واضافات الاعلاف، ومصر بوابة للنهوض بالاشقاء الافارقة فى هذه المجالات ودعم التعاون والتواصل والتعاون التجارى يعزز ذلك، ونيابة عن الشركات والمصانع اوجه الدعوة لاشقائنا العرب والافارقة على التعاون المشترك بيننا.

 

الرابط المختصر: https://egy-vet-synd.org/vet2/YBjF0

التعليقات مغلقة.