نقيب الاطباء البيطريين يطرح ملفات الطب البيطري في برنامج ” هذا الصباح “

حضر الدكتور خالد العامرى، نقيب الأطباء البيطريين، ضيفا صباح اليوم، الاثنين 19 يوليو، على الإعلامية أسماء مصطفى، ببرنامجها “هذا الصباح”، الذى يذاع عبر قناة إكسترا نيوز.

وناقش خالد العامري, خلال الحلقة ازمات ومشكلات الاطباء البيطريين على مستوى الجمهورية, كما استعرض دور النقابة في دعم الاقتصاد المصري, والدفع به الى الامام, وكذلك دور الاطباء البيطريين في حماية الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية, رغم قلة اعدادهم .

 

قال الدكتور خالد العامري نقيب الأطباء البيطريين، إن الطب البيطري  يفتقد للخطة السليمة، والسياسات التنفيذية على أرض الواقع.

وانتقد الدكتور خالد العامري، نقيب الأطباء البيطريين، منظومة الطب البيطرى، قائلا “إن الطب البيطرى فى مصر بلا رؤية ولا استراتيجية وبلا علم ولا أى سياسات واضحة”، مؤكدا أن هناك فجوة غذائية واضحة وخطيرة وعدم اهتمام بالطبيب البيطرى ولا المهندس الزراعى.

وأضاف نقيب الأطباء البيطريين،أن دور الطبيب البيطرى ينحصر فى الرعاية والتناسليات والرقابة على الغذاء من أصل حيوانى، مشيرا إلى أن ذلك يؤثر على الاقتصاد الوطنى وصحة المواطن، مطالبا بإقامة مشروعات قومية عملاقة لتغطية الفجوة الغذائية.

 

 

وأوضح ” أ.د خالد العامري”  أن هناك خطة واضحة لتطوير الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة من قِبَل الرئيس عبد الفتاح السيسى والقوات المسلحة فقط، مؤكدًا غياب وزارة الزراعة عن المساهمة في هذه الخطة أو محاولة بحث مشكلات الطب البيطري في مصر.

وأضاف أن الغذاء من أصل حيوانى يجب أن يخضع رقابيًا لشخصين هما الطبيب البيطرى والمهندس الزراعى خريج قسم الإنتاج الحيوانى، لافتًا إلى أنه لا يوجد أي اهتمام بكليهما، مشيرًا إلى وجود عجز في الغذاء الحيواني في مصر.

                        

ذكر الدكتور خالد العامري أن الخريطة الوبائية الحيوانية فى مصر في أسوء حالاتها، مُبديًا تخوفه من فشل مشروع المليون رأس ماشية، بسبب انتشار هذه الأوبئة والطريقة الخاطئة في معالجتها، مؤكدًا وجود حالات نفوق كبيرة ومتزايدة بشكل كارثى.

وأشار “أ.د خالد العامري” إلى أنه توجد مشاكل كبيرة في حملات التحصين خاصة لحمّى الجلد العقدي، موضحًا أن طريقة تحصين هذا المرض يجب أن تتم بالحقن فى قدم الجلد، مستطردًا أنه يوجد أطباء بيطريين لا يلتزموا بهذه الطريقة، إضافة إلى اضطرارهم لحقن أكثر من حيوان بنفس السرنجة نظرًا لعدم توافر عدد كافى من السرنجات.

وفي سياق متصل، تحدّث خالد العامرى عن قلة أعداد الأطباء البيطريين المعينين، مشيرًا إلى أنه يوجد 70 ألف طبيب بيطرى في مصر منهم 11 ألف معينين في الحكومة مؤكدًا قلة هذا العدد، مطالبًا الحكومة بتعيين المزيد لسد احتياجات الهيئات والوحدات البيطرية.

تابع أنه يوجد في مصر 1746 وحدة بيطرية، تم إغلاق عدد كبير منهم، قائلًا: “مفيش أطباء بيطريين كافيين في مصر”، ذاكرًا أنه يوجد 150 طبيبًا بيطرياً فقط في مصر للتفتيش على الغذاء من أصل حيوانى.

اختتم خالد العامري حديثه بأن حل مشكلة الطب البيطري في مصر يبدأ باجتماع كل من وزير الزراعة ونائبه ورئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، بالإضافة إلى الأجهزة المشرفة على مشروع الـ مليون رأس ماشية، إلى جانب أساتذة المركز القومي للبحوث وعدد من أساتذة الجامعات البيطريين والأجهزة الرقابية، لبحث كافة مشكلات الطب البيطري والثروة الحيوانية والسمكية والداجنة.

الرابط المختصر: https://egy-vet-synd.org/vet2/V9WJz

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.